Image by Matt Brett

المسيح يعرف المجهول

 لوقا ٣١:٢٢-٣٤ ، ٥٤-٦٢

وقال الرب سمعان سمعان هوذا الشيطان طلبكم لكي يغربلكم كالحنطة. ولكني طلبت من اجلك لكي لا يفنى ايمانك. وانت متى رجعت ثبت اخوتك. فقال له يا رب اني مستعد ان امضي معك حتى الى السجن والى الموت. فقال اقول لك يا بطرس لا يصيح الديك اليوم قبل ان تنكر ثلاث مرات انك تعرفني[...] فأخذوه وساقوه وادخلوه الى بيت رئيس الكهنة واما بطرس فتبعه من بعيد. ولما اضرموا نارا في وسط الدار وجلسوا معا جلس بطرس بينهم. فرأته جارية جالسا عند النار فتفرست فيه وقالت وهذا كان معه. فانكره قائلا لست اعرفه يا امرأة. وبعد قليل رآه آخر وقال وانت منهم. فقال بطرس يا انسان لست انا. ولما مضى نحو ساعة واحدة اكّد آخر قائلا بالحق ان هذا ايضا كان معه لانه جليلي ايضا. فقال بطرس يا انسان لست اعرف ما تقول. وفي الحال بينما هو يتكلم صاح الديك. فالتفت الرب ونظر الى بطرس. فتذكر بطرس كلام الرب كيف قال له انك قبل ان يصيح الديك تنكرني ثلاث مرات. فخرج بطرس الى خارج وبكى بكاء مرا

 متى ١٧:٢٦-٢٥ ، ٤٧-٥٠

وفي اول ايام الفطير تقدم التلاميذ الى يسوع قائلين له اين تريد ان نعد لك لتاكل الفصح. فقال اذهبوا الى المدينة الى فلان وقولوا له. المعلم يقول ان وقتي قريب. عندك اصنع الفصح مع تلاميذي. ففعل التلاميذ كما امرهم يسوع واعدوا الفصح ولما كان المساء اتكأ مع الاثني عشر. وفيما هم ياكلون قال الحق اقول لكم ان واحد منكم يسلمني. فحزنوا جدا وابتدأ كل واحد منهم يقول له هل انا هو يا رب. فاجاب وقال. الذي يغمس يده معي في الصحفة هو يسلمني. ان ابن الانسان ماض كما هو مكتوب عنه. ولكن ويل لذلك الرجل الذي به يسلم ابن الانسان. كان خيرا لذلك الرجل لو لم يولد. فاجاب يهوذا مسلمه وقال هل انا هو يا سيدي. قال له انت قلت [...] وفيما هو يتكلم اذا يهوذا واحد من الاثني عشر قد جاء ومعه جمع كثير بسيوف وعصي من عند رؤساء الكهنة وشيوخ الشعب. والذي اسلمه اعطاهم علامة قائلا الذي اقبّله هو هو. امسكوه. فللوقت تقدم الى يسوع وقال السلام يا سيدي. وقبّله. فقال له يسوع يا صاحب لماذا جئت. حينئذ تقدموا والقوا الايادي على يسوع وامسكوه

يوحنا ٤:٤-٤٢

وكان لا بد له ان يجتاز السامرة. فأتى الى مدينة من السامرة يقال لها سوخار بقرب الضيعة التي وهبها يعقوب ليوسف ابنه. وكانت هناك بئر يعقوب. فاذ كان يسوع قد تعب من السفر جلس هكذا على البئر. وكان نحو الساعة السادسة. فجاءت امرأة من السامرة لتستقي ماء. فقال لها يسوع اعطيني لاشرب. لان تلاميذه كانوا قد مضوا الى المدينة ليبتاعوا طعاما. فقالت له المرأة السامرية كيف تطلب مني لتشرب وانت يهودي وانا امرأة سامرية. لان اليهود لا يعاملون السامريين. اجاب يسوع وقال لها لو كنت تعلمين عطية الله ومن هو الذي يقول لك اعطيني لاشرب لطلبت انت منه فاعطاك ماء حيّا. قالت له المرأة يا سيد لا دلو لك والبئر عميقة. فمن اين لك الماء الحي. ألعلك اعظم من ابينا يعقوب الذي اعطانا البئر وشرب منها هو وبنوه ومواشيه. اجاب يسوع وقال لها. كل من يشرب من هذا الماء يعطش ايضا. ولكن من يشرب من الماء الذي اعطيه انا فلن يعطش الى الابد. بل الماء الذي اعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع الى حياة ابدية. قالت له المرأة يا سيد اعطني هذا الماء لكي لا اعطش ولا آتي الى هنا لاستقي

انقر هنا لقراءة بقية القصة

لمشاهدة أعظم معجزة قام بها المسيح

أضغط هنا

لا يزال المسيح يصنع المعجزات اليوم. راسلنا لمعرفة المزيد

معلومات عننا

نحن مجموعة من الخدام الذين يحبون المسيح ونريد أن نشارك الآخرين الغفران والسلام والفرح الذي وجدناه فيه. ندعوك لتطلع على موقعنا وتكتشف بنفسك لماذا المسيح هو كل ما تحتاجه في حياتك

العنوان

القاهرة، مصر

للمراسلة ووسائل التواصل الاجتماعي

© 2020 by عيسي قول الحق